Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2011/08/11

الإدارة مهارة و مهارة و فن الاستماع و الإنصات

الإدارة مهارة و مهارة و فن الاستماع و الإنصات

وكيف نتمكن من دراسة ومعرفة النوايا واكتشاف أسرار الكلام .. وقراءة ما بين السطور

كلام في كلام

عندما يتحدث شخصان أو أكثر .. أو حتى في حديث الإنسان مع نفسه .. فإن هناك نوعان من الكلام .. كلام لمجرد كلام .. وكلام لإيصال رسالة

لكن يجب أن نعرف أنه حتى الكلام الذي هو لمجرد كلام .. فإنه يحمل في طياته … وتوجد في ثناياه رسائل

التشويش مني أم منك

تمكن المهارة في التعرف على تلك الرسائل التي في ( الكلام الذي هو لمجرد كلام ) .. ومعرفتها كما هي .. بعد تجريدها من المؤثرات
التي قد تكون من الشخص المرسل أو المتلقي

هناك فرق بين السماع و( الاستماع و الإنصات ) :

لابد أن نتفق أولا على أن هناك فرق فعلي وحقيقي بين السماع و( الاستماع و الإنصات )

السماع : يعني السماع المجرد ، مما يعني عدم وجود تجاوب .. وتكون دلالة ذلك في أن المتحدثين يقفزون من موضوع إلى موضوع دون
أن يكون هناك هدف من الحديث إلا الحديث .. يعني إضاعة أو قضاء الوقت

الاستماع و الإنصات : هما مهارة وفن يجب اكتسابه والتدرب عليه وإتقانه ثم تأصيله في النفس

لذلك يعتبر الاستماع و الإنصات المصدر الأساسي للحكمة .. ومن يؤت الحكمة .. فقد أوتي خيرا كثير كما جاء في القرآن الكريم

اشتغل ميكانيكي :

من أفضل الطرق أن تشتغل في مجال الميكانيكا ، وأن نكون مثل الميكانيكي المحترف ، الذي يتمكن من اكتشاف مشكلة
السيارة وهي تدخل الكراج أو الورشة وحتى قبل أن يكشف عليها ، وذلك من خلال الصوت.

وذلك حتى نتمكن من تحديد هل الكلام الذي نسمعه .. هو كلام لمجرد الكلام .. أم أن هناك هدف ورسالة لهذا الكلام ..
وتكون المهارة في أن نتوصل إلى تلك.

وأن نعزل الرسالة الأساسية عن المقدمات أو المؤثرات .. أو التشتت أو التشويش الذي قد يحصل أثناء جلسة الكلام

فلاتر الاستماع و الإنصات

يجب أن نعلم بأن هناك فلاتر للاستماع والإنصات ، وهي التي من خلالها نستطيع أن نحصل على فن ومهارة الاستماع و الإنصات ، وهي 

الثقافة : التي ننشأ فيها .. وتأثرنا بطبيعة المجتمع الذي نعيش فيه .. هو التي تحدد مدى تمكننا من الاستماع و الإنصات .. لأن هناك مجتمعات لا تشجع على ذلك .. بل تقيس درجة ومنزلة الشخص من خلال غلبة وقوة صوته .. لذلك فتجد كل المجتمع يصارخ .. وفي النهاية لا يوجد من يستمع أو ينصت .. فيتمزق ذلك المجتمع ويعيش في صراع وطبقية وتفكك

اللغة : تلعب اللغة دور كبير في إيصال الرسالة المراد توصليها .. وتحدد مدى نجاحها وقبول الآخرين لها

القيّم : التي تحملها الرسالة والكلام الذي نتكلم فيه .. وجعلها تصب في تأكيد وجود فائدة للمستمع

الاعتقاد أو الإيمان : بما نقوله .. وبالرأي والرسالة التي نريد توصليها .. فإن ذلك له دور كبير في توصيل واستلام الرسائل الموجودة في جلسة الكلام

ردود الأفعال : هي التي تتحكم في مجرى الحديث .. فأي ردة فعل نقوم بها .. فإنها هي التي تقوم بتوجيه دفة الكلام

التوقعات : من الطرفين .. فكل طرف يتوقع شيء .. فإذا لم تتوافق التوقعات ضاع الكلام

النوايا : التي تكون في الصدور .. هي التي تلعب الدور الهام .. وهي مثل درجة التكييف في الغرفة .. فقد تحتمي الجلسة ويشتد الكلام .. لأن النوايا .. أما مبطنة وغير معلنة .. أو أنها غير واضحة أو غير مستقرة أو متقلبة

من أهم وسائل الاستماع و الإنصات

الاستقبال : فحسن الاستقبال هو البوابة الأولى التي تحدد مدى نجاحنا في التحاور  

إظهار الاهتمام والتقدير : من أهم الركائز التي تعين الطرف الآخر على المضي أكثر والتعمق في الحديث .. حتى نكتشف المزيد والمزيد من أسرار الكلام

تلخيص الكلام : والتأكيد على مدى فهم الرسالة المراد توصيلها

توجيه الأسئلة : لإيصال رسالة بأنك مهتم وتصغي للطرف الآخر .. ومن ناحية أخرى للتأكيد على الغاية وعلى ما تم فهمه

ونترك الموضوع ونفتحه للنقاش والحوار … بحيث يتم مناقشته على المنتديات أو في المجالس من أجل إثراء هذا الموضوع لضمان حصول أكبر فائدة منه

مع تحيات أخوكم

فايز فرحان العنزي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: