Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2011/12/11

تشريح برنامج حافز ليكون برنامج وطني استثماري متكامل وتطبيق CRM

تشريح برنامج حافز ليكون برنامج وطني استثماري متكامل وتطبيق CRM

كما تعودنا في المدونة على الاختصار .. لأن وقت القراء أصبح لا يسمح بالشرح والدخول في التفاصيل والتشعيبات

في الأصل يجب ومنذ البداية أن يتم بناء برنامج حافز .. ليكون لدينا قاعدة معلومات ضخمة تضم جميع بيانات السعوديين من مستحقين وغير مستحقين (لأنهم قد يستحقوا في المستقبل) .. لا أن يكون برنامج فقط يهدف لصرف المساعدات أو بدل البطالة أو للتوظيف المؤقت

بل يجب أن نستثمر هذا البرنامج لربط العديد من المشاريع الإستراتيجية الوطنية لينتج لنا – ليس حل واحد – بل باقات من الحلول

ومن المهم بناء مخازن وقواعد البيانات Data Warehousing لتسجيل كل شاردة وواردة من البيانات تتعلق بذلك بالمستفيدين مهما كان حجمها أو أهميتها، ثم يتم عن طريق أنظمة تخطيط موارد المشروع بإستخدام العديد من التطبيقات والأنظمة المتخصصة بذلك ( Enterprise Resource Planning- ERP ) .. كما ويتم بناء أنظمة ( Customer Relationship Management – CRM ) تتولى بعد ذلك بإدارة علاقات العملاء و المستفيدين وتقوم بحسن إدارة وتنظيم قاعدة البيانات وفرزها وتصنيفها حتى تكون منجم بيانات أو مناجم بيانات (مثل مناجم الذهب والألماس) Data miming، ويتم تقسيم شرائح العملاء و شرائح المستفيدين بحسب خبراتهم ومهاراتهم وتخصصاتهم وميولهم ومناطق سكنهم وتوفر وسائل بديلة للسكن أو المواصلات

على أن تكون تلك الأنظمة جاهزة لتلقي التغذية المرتجعة من العملاء والمستفيدين والتي تكون على شكل أما بيانات أو ملاحظات أو انتقدات لكي يتم تطوير قواعد البيانات لتتوافق معها

بحيث تتولى أنظمة إدارة علاقات العملاء و المستفيدين ( Customer Relationship Management – CRM ) إدارة كامل العلاقة معهم حال اتصالهم الهاتفي أو عن طريق الإنترنت لأنها ستكون مهيئة لعمل التالي ( التعرف على المتصل ، عرض وتسويق الفرص الوظيفية أو التدريبية ، توجيه المتصل إلى كل ما يتناسب معه ، دعوة المتصل لإستكمال أي بيانات ناقصة أو بيانات جديدة )

ثم يتم ربط تلك القواعد والأنظمة مع الأنظمة والقواعد المقابلة في جميع الجهات المختصة كوزارة العمل ومكتب ومكاتب الخدمة المدنية ووزارة التجارة والصناعة والغرف التجارية وجميع الجهات الداعمة لقطاع العمل، وأيضا يتم إدخال الدورات التدريبية المدعومة والداعمة التي تقدمها الجهات المختصة لهذا البرنامج، كما ويتاح البرنامج للعملاء والمستفيدين لتحديث بياناتهم وأيضا للبحث من خلاله أيضا على ما يناسبهم من وظائف ودورات تدريبية، حيث تستجد لدى كل واحد منهم ظروف وإمكانيات لا يمكن حصرها أو معالجتها بشكل آلي.

ثم يأتي فتح المجال الإستثماري الحقيقي لفتح المجال أمام جهات التمويل من بنك أو بنوك وشركات ، لتمويل ودعم مشاريع حقيقية وواقعية لما يسمى بالمؤسسات الصغيرة ، فعندنا تجارب ناجحة لعدة جهات قامت بدعم مثل هذه البرامج ولكنها لم تكن تسعى للربح بكل كانت تقوم به من منطلق الدور الإجتماعي، ولكن يمكن تطوير مشاريع ومدن إستثمارية تقوم على هذا المبدأ  .. ويتم معالجة عدة مشاكل من السكن والإيجار وتنتهي بفتح مؤسسات صغيرة جاهزة للبدء العملي والتشغيلي.

وحتى يكون لدينا برنامج وطني موحّد ومتكامل، فمن المهم والأهم أن تتضافر وتتكامل وتتوحد الجهود من خلال بناء هذه القواعد والأنظمة، بدلا من أن تعمل كل جهة أو قطاع بشكل منفرد أو وفق إجتهادات بحسب نشاط وحماس أو إمكانيات تلك الجهات، وفي النهاية ستتوافق وتتواكب تلك الجهود مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين لدعم الراغبين والباحثين عن العمل، وتوفير الفرص أمامهم للحصول على الوظيفة التي تتناسب مع إمكانياتهم وقدراتهم وظروفهم وتوفر حياة كريمة يساهمون من خلالها في رفعة وبناء مملكتنا الحبيبة، مملكة ومنارة الخير والمحبة والسلام

مع تحيات أخوكم / فايز فرحان العنزي 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: