Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2012/02/03

مخاطر التعديلات الجديدة خدمات ومنتجات قوقل Google

مخاطر التعديلات الجديدة خدمات ومنتجات قوقل Google

كما عودناكم سنتكلم عن الموضوع بكل اختصار وسهولة حرصا على وقتكم الثمن ..

فقد أعلنت مؤخرا شركة قوقل Google عن ( سياسة واحدة، وتجربة استخدام واحدة عبر Google )

وتقول قوقل Google إنها من خلال التعديلات الجديدة، سوف تتخلص من أكثر من 60 سياسة خصوصية عبر منتجات قوقل Google ، وسف تستبدلها بسياسة أقصر وأسهل للقراءة، وأن الهدف هو رغبتهم في جعل تجربة الاستخدام قوقل Google تكون أكثر بساطة وسلاسة (إلى حد كبير) .. وسوف تسري هذه التغييرات في 1 مارس 2012

لست من دعاة المؤامرت والتآمر .. ولكن الواقع العملي والعملي يظهر أن الشركة – ومن ورائها – قد قامت بتطوير أنظمة جديدة تعتبر ذات حدين .. تطوير الخدمة من ناحية .. ومن ناحية أخرى استخدام التقنية في التجسس الإلكتروني ، والجديد أنها ستقوم بالتجسس علينا بشكل رسمي وبقبول منا عبر الإتفاقية الجديدة

فقد ولت صورة الجاسوس أو رجل الإستخبارات بنظاراته السوداء .. إضافة إلى الموازنة المالية الكبيرة التي تتكبدها الدول في هذا المجال .. وصارت تأتي بصور أكثر تطورا وأكثر إقناعا وأكثر فعالية
والمشكلة التي نعرضها لكم … لا تكمن فقط في تملك معلوماتنا وبياناتنا والتصرف فيها … ولكن في تملك ( هوياتنا وهواياتنا وخصوصياتنا وأسرارنا ) وبالتالي تملكنا تملك كمال وحقيقي وليس معنوي .. ويكمن أن يستخدم ذلك في التهديد السياسي أو الإقتصادي أو الإجتماعي  أو حتى الشخصي … وما خفيّ كان أعظم

ولا يتوقف الأمر عند ذلك .. بل أنه يتم تنميطنا وتصنفينا وفرزنا آليا .. ووضعنا في قوالب .. ثم يتم التعامل معنا على هذا الأساس وذلك من خلال الكمل الكبير من المعلومات والبيانات التي يتم تحليلها وتوثيقها وحفظها وأرشفتها عنا  

أهم المزايا والخصائص الجديدة التي وردت في بنود الإتفاقية :

تعالوا بنا بشكل سريع ومختصر .. نستعرض أهم المزايا و الخصائص .. ونأمل التركيز على الجوانب والنواحي القانونية

أولا خاصية تسهيل عملية التنقل عبر المنتجات .. مثل التنقل من جميع المنتجات مثل البريد الإلكتروني Gmail أو التقويم أو البحث أو خدمات إنشاء المواقع المجانية أو الترجمة أو اليوتيوب YouTube أو الخرائط أو الأخبار أو الصور أو مقاطع الفيديو أو الباحث العلمي أو الاجابات أو المجموعات

بينما الهدف الفعلي أنه سيتم تسجيل دخولك على كل منتج من منتجات قوقل Google ، وتتبعك وتتبع كل حركة تقوم بها ، ثم القيام بتوجيهك عن طريق تقديم بعض المقترحات لك بدعوى أنها سوف تساعدك في تسريع طلبات البحث أو تخصيص نتائج البحث إعتمادا على اهتماماتك التي تم استخلاصها من إستخداماتك لكافة المنتجات

ثانيا خاصية سهولة المشاركة والتعاون مع الآخرين ، تحت دعوى أنهم سيتيحون ذلك عبر جميع منتجات أو خدمات قوقل Google بسرعة وسهولة وأقل عدد من النقرات والأخطاء.

ولكن الهدف الفعلي ، هو أنك حين تقوم بكتابة أي رسالة أو مستند ، فإنه يتم أخذ الحقوق منك على ذلك ، ومنحهم حرية التصرف فيه ، ليس ذلك فقط ، بل ويتم تتبع مع من تقوم بمراسلته وما هي المواد التي تتشارك معها فيه ، ويتم حفظ كل تلك المعلومات مع معلومات الاتصال والأشخاص الذين تتشارك أو تعمل معهم

لذلك يجب الإنتباه إلى بعض ما رود في بنود الإتفاقية الجديدة :

– أنت تعطي شركة قوقل (ومن تعمل معه من شركاء وجهات غير معلومة ) الحق وتمنحهم ترخيصًا عالميًا لاستخدام واستضافة وتخزين وإعادة إنتاج وتعديل وإنشاء أعمال اشتقاقية .. مثل التي قد تنتج عن الترجمات أو المواءمات أو التغييرات الأخرى التي تجريها قوقل حتى يعمل المحتوى الخاص بك بشكل أفضل مع خدمات قوقل .. وكذلك أيضا نقل ونشر هذا المحتوى بشكل علني وعرضه بشكل علني وتوزيعه.

– مع أن قوقل تقول أن الحقوق التي تمنحها لهم في هذا الترخيص هي ذات أغراض محدودة لا تتخطى تشغيل خدماتهم وترويجها وتحسينها وتطوير خدمات جديدة. ولكنها سوف يستمر هذا الترخيص قائمًا حتى إذا توقفت عن استخدام خدماتهم

– تسمح لك بعض خدمات قوقل بإرسال محتوى. وتحتفظ أنت بملكية …. ولكن هناك (( أشياء معينة لا نعدك بها بشأن خدماتنا )) .. فماذا تفهم من هذه الجملة

– تقول قوقل (( عندما يكون ذلك ممكنًا بشكل معقول، فسنقدم لك إشعارًا مسبقًا معقولاً وفرصة لاستخراج المعلومات من تلك الخدمة )) فماذا معنى كلمة معقول وهل هي صيغة قانونية أم أنها كلمة مطاطة قابلة لكل مماطة وتحتمل التأويل

– تقول قوقل أنها تضع بعض نطاقات السلطة القضائية ضمانات معينة، مثل الضمان الضمني لمطابقة الأوصاف والصلاحية لغرض معين وعدم الانتهاك. بالقدر الذي يسمح به القانون، نستثني جميع الضمانات …… (فماذا معني وتفسير ذلك)

– لن تكون شركة قوقل Google ولا شركائها أو موردوها أو موزعيها مسؤولين عن أي بيانات أو إيرادات أو أرباح مفقودة أو خسائر مالية أو أضرار غير مباشرة أو خاصة أو لاحقة أو اتعاظية أو تأديبية. (المزيد من الحاجة إلى التفسير)

لا نريد الإطالة .. وكما عودناكم .. فأننا نحرص على الإختصار … ولكن أحببنا على عجالة … مشاركة وتبادل أهم النقاط معكم .. نظرا لضرورة الإنتباه لها ومعرفة مردوها وآثارها المستقبلية

مع تحيات أخوكم فايز فرحان العنزي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: