Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2014/09/10

هل جربت تقنية غفوة القهوة – شرب كوب قهوة ثم خذ غفوة سريعة coffee nap

جرب الغفوة بعد شرب القهوة لمزيد من التركيز والنشاط

كتبت تهاني عبدالرحمن في 12:42 م 9 سبتمبر، 2014

إذا كنت تشعر بالنعاس وتريد إيقاظ نفسك وأمامك فقط 20 دقيقة حتى تكون في حالة تأهب كامل لموعد مهم أو لإنجاز أعمالك . هناك شيء يجب أن تجربة وهو اكثر فاعلية من شرب كوب من القهوة أو أخذ غفوة سريعة.
 
إشرب كوب من القهوة وبعدها خذ غفوة سريعة حيث تسمى غفوة القهوة أو (coffee nap)
 
قد يبدو هذا جنوناً : لكن الأمر الذي يعرفة الجميع هو أن الكافيين يتداخل مع النوم. ولكن إذا شربت قهوة مباشرة قبل الغفوة ونمت لمدة 20 دقيقة أو أقل، يمكنك استغلال ثغرة في طريق كلاً من النوم والكافيين حيث إنها تؤثر على عقلك لتحقيق أقصى قدر من اليقظة. وهنا يكمن العلم وراء هذة الفكرة.
 
كيف تعمل غفوة القهوة :
لفهم مبدأ عمل هذة الفكرة دعونا نرى أولاً كيف يؤثر الكافيين علينا. بعد ماتقوم الأمعاء بإمتصاص الكافيين ينتقل بعد ذلك إلى مجرى الدم ثم إلى الدماغ بعدها تستقبلة مستقبلات تسمى Adenosine .
 
Adenosine هو نتيجة ثانوية لنشاط الدماغ، عندما يتراكم عند مستويات مرتفعة بمافيه الكفاية، فإنها توضع داخل هذه المستقبلات وتجعلك تشعر بالتعب. لكن الكافيين يسد هذة المستقبلات. نستطيع أن نسهل الموضوع أكثر ونذكر لكم تشبيه Stephen R. Braun عندما قال أن الموضوع يشبه “وضع كتلة من الخشب تحت أحد دواسات الفرامل الأولية في الدماغ”.
 
ولكن خدعة غفوة القهوة تكمن في أنّه عندما تنام  بشكل طبيعي فهذا يزيل الـ Adenosine من الدماغ. فإذا كانت الغفوة لمدة أطول من 15 أو 20 دقيقة، فسوف تصبح عرضة للدخول في أعمق مراحل النوم الذي يأخذ بعض الوقت ليتعافي منة الدماغ. ولكن الغفوة القصيرة عموماً لا تؤدي إلى ما يسمى “القصور الذاتي في النوم” لأنها تستغرق حوالي 20 دقيقة.
 
وتشير الدراسات أن غفوة القهوة هي أفضل بكثير من شرب القهوة أو أخذ غفوة
 
لاحظ العلماء أن هذا يحدث مباشرة  بعد غفوة القهوة. كل شيء يعتمد على معرفتهم لكيفية تأثير الكافيين، Adenosine والنوم على الدماغ بشكل مستقل. لكنهم لاحظوا مباشرةً آثار غفوة القهوة، حيث أظهرت التجارب أنها أكثر فاعلية من القهوة أو الغفوة وحدها في تحقيق أقصى قدر من اليقظة والتركيز.
 
في دراسات مختلفة، وجد مجموعة من الباحثون في جامعة Loughborough أنّه عندما تناول المشاركون المتعبون القهوة وأخذوا بعدها غفوة لمدة 15 دقيقة. إرتكابهم للأخطاء كان أقل عندما أجري عليهم إختبار محاكاة القيادة بعكس المشاركون الذين قاموا بشرب القهوة أو أخذ غفوة فقط. في الوقت نفسه، وجدت دراسة يابانية أنّ الأشخاص الذين يتناولون الكافيين وبعدها قاموا بأخذ غفوة قبل دخولهم في سلسلة من اختبارات الذاكرة كان أدائهم أفضل بكثير مقارنةً بالأشخاص الذين تناولوا الكافيين فقط أو قاموا بأخذ غفوة.
 
نأتي هنا لطريقة تطبيق هذه الفكرة:
إشرب قهوتك المفضلة بشكل سريع حتى تدخل إلى القناة الهضمية الخاصة بك وبعدها تذهب إلى مجرى الدم. إذا كان من الصعب عليك شرب القهوة الساخنة بسرعة يمكن أن تستبدلها بالقهوة المثلجة أو الإسبريسو، وبعد الإنتهاء إذهب مباشرةً إلى النوم. تأكد أنّك سوف تأخذ غفوة لمدة 20 دقيقة فقط حتى لاتدخل في مرحلة النوم العميق بعدها إستيقظ وتمتع بالنشاط والحيوية لمزاولة أعمالك.
 
فكرة جميلة ومختلفة، من كان يعتقد أن الغفوة والقهوة سوف يجتمعان في يوم من الأيام ويكونان سبب لإعطائنا تركيز وقدرة على إنجاز الأعمال بشكل أفضل.

منقول من onehas

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: