Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2015/08/31

خدعوك فقالوا الشميتا – الرد على مقطع شميتا و انهيار الاقتصاد الأمريكي – و ما هي حقيقة الشميتا

خدعوك فقالوا الشميتا – الرد على مقطع شميتا و انهيار الاقتصاد الأمريكي – و ما هي حقيقة الشميتا

لقد انتشر مقطع يتكلم فيه صاحب المقطع عن قرب انهيار الاقتصاد الأمريكي وعلاقة ذلك
مع الشميتا .. من خلال سرد بعض الأحداث التاريخية التي تؤكد صدق ادعاء الشميتا
و
التي هي مأخذوة أصلا  من الكتاب المقدس اليهودي من مفهوم ( الشميتا )
والذي يعني ( التنظيف ) ، وهي تحدث 
كل سبعة سنوات

 

ولدى البحث نجد أن محتوى ذلك المقطع هو شرح مأخوذ من مقاطع سابقة كانت
تسعى في تسويق هذه النظرية في محاولة لاستثمار ما يحصل وربطه باليهود
ومدى سيطرتهم وتحكمهم في إدارة الاقتصاد العالمي

وهذا أجمل رد على من ينادي بفصل الدين عن السياسة ، ويسعى في اقصاء
وطمس نظام الاقتصاد الإسلامي وما يقدمه من حلول
من خلال المصرفية الإسلامية التي لا تزال تقوم على اجتهادات فردية
نتيجة خذلان الإعلام والإعلاميين لها ، وعدم دعم الباحثين فيها

ومن المعروف عن اليهود .. أنهم لا يصنعون الأحداث لكنهم يحسنون استثمارها وتسخيرها لخدمتهم وهذا من طبيعة المكر والحيلة المجبولين عليها لذلك نراهم يسعون للسيطرة على الاعلام في محاولة للسيطرة على الرأي العام .. وأيضا صناعة تاريخ وحضارة وكيان لهم ومثل هذا التقرير هو احد تلك المحاولات لتسخير الاحداث لصالحهم

وفيما يلي رابط المقطع الذي انتشر لأحد الشباب من دولة خليجية بعنوان :

يوبيل شميتا في سبتمبر القادم لعام 2015 – خطير

https://www.youtube.com/watch?v=UEjcu3EUWYs

المصادر التي أخذت منها

وهذا عرض لأمثلة روابط بعض المقاطع التي كانت

تسعى من أجل تسويق هذه النظرية

 ومنها بعض مقاطع القس الصهيوني جوناثان كان
وهو من أشهر من تكلموا عنها .. وربطها مع بعض الظواهر الكونية

مثال ذلك .. مقطع سر الشميتا

https://www.youtube.com/watch?v=l4bP9p8DmVs

وأيضا هذا مقطع ثاني يتكلم عن
العلاقة بين الشميتا وأقمار الدم الأربعة

https://www.youtube.com/watch?v=NQo1PNYF-wU

الشميتا و الأسواق المالية :

وكذلك سعى بعض الاقتصاديين أو العاملين في الأسوق المالية و البورصات العالمية
في ربط الشميتا مع ما يحدث من الأزمات المالية والاقتصادية


SHEMITAH EXPOSED
https://www.youtube.com/watch?v=rkELgi6EkNo&feature=youtu.be

وهذا المقطع مدته 30 دقيقة ساعدني الزميل سلطان الهويمل في تلخيص
النقاط التي يتكلم عنها المقطع
  :

1- الشخص الذي يتكلم في هذا الفيديو قام بعدة تحليلات واستقراء للمستقبل في مواضيع مختلفة، وأثبتت صحتها بعد أن تم اتهامه بالجنون أكثر من مرة.
2- يتنبأ بسقوط قريب ووشيك للدولار، نظراً لعدد من العوامل الإقتصادية، وإن كان أهمها بعض القرارات الاقتصادية والمالية التي قامت بها الصين وروسيا.
3- يعتقد أن الارقام الاقتصادية لأمريكا تنذر بكارثة حقيقية؛ حيث أن حجم الديون لا يتناسب مع الدخل القومي، وقيمة الدولار لا تتناسب مع كمية المطبوع منه، وتنبأ بالكارثة في 2010.
4- يعتقد أن ما يحدث في الصين حاليا من خسائر في البورصة لأكثر من 3 تريليون هو مقدمة انهيار اقتصادي عالمي كبير وشيك.
5- يذهب هذا الشخص في تحليله إلى نقاط مثيرة للانتباه، ويقول: – في الكتاب المقدس اليهودي، هناك مفهوم يطلق عليه ( الشميتا ) وتعني ( التنظيف ).
– هذا المفهوم يعني أن هناك دورة مدتها 7 سنوات، وفي نهاية السنة السابعة يحدث أمور اقتصادية أو سياسية أو عسكرية كبيرة جدا.
– ويقدم أمثلة على ذلك باليوم الأسود في 1987 وانهيار البورصة في 1994 وأول يوم للبورصة بعد أحداث 11/9 في 2011 وانهيار الأسواق العالمية في 2008.
– كأنه يقول أن من يحدث هذه الأمور هم ( اليهود ).
– يعتقد أن هناك حدث ضخم وكبير سيكون في سبتمبر 2015 .. وهي انهيارات اقتصادية كبيرة.
– قدم اثباتات على ذلك من خلال مقولات لبعض اليهود الاقتصاديين.
– يعتقد أن أمريكا ليست المكان المناسب للبقاء فيه في سبتمبر وما بعدها.
– وينتقل للحديث عن ( جيوبيل ) وهو أيضا مصطلح في الكتاب المقدس اليهودي، وهي السنة السابعة في الدورة السابعة من الشميتا ، وهذا يعني السنة 49.
– في السنة 49 يؤمن الاسرائيليون أن هناك حدث ضخم يحدث من مصلحة اسرائيل ويعمل جميعهم لهذا الأمر.
– قبل 49 سنة كان هناك احتلال الجولان والتوغل في الأراضي المصرية والاردنية والتوسع في احتلال الأراضي الفلسطينية.
– قبلها ب 49 سنة كانت الحرب العالمية الأولى في عام 1918
– قبلها ب 49 سنة كان يوم الجمعة الاسود لانهيار أسعار الذهب فى بورصة نيويورك، بعد الحرب الأهلية في أمريكا عام 1869 وهكذا …..

6- يعتقد أن يوم 15 سبتمبر سيكون يوما سيئا جدا في نيويورك، وستحدث كارثة طبيعية.
7- في الفترة من 15 – 22 سبتمبر سيجتمع قادة العالم وبابا الفاتيكان في أمريكا، وكأنه يقول بأن شيئا سيحدث ويؤثر بشدة على أمريكا ككل.
8- يعتقد بأن الجميع يجب أن يحتاط لهذه المرحلة.
9- يعتقد أن بعد هذه المرحلة سيكون هناك تقلبات كثيرة في معايير القوى. 10- هناك متضررون مما سيحدث ،، وهناك من سيستفيد.

وكما ذكرنا ، أنه من المعروف عن اليهود .. أنهم لا يصنعون الأحداث لكنهم يحسنون استثمارها وتسخيرها لخدمتهم وهذا من طبيعة المكر والحيلة المجبولين عليها لذلك نراهم يسعون للسيطرة على الاعلام في محاولة للسيطرة على الرأي العام .. وأيضا صناعة تاريخ وحضارة وكيان لهم ومثل هذا التقرير هو احد تلك المحاولات لتسخير الاحداث لصالحهم

======================

ترجمة مختصر محتوى تقرير عن توقعات انهيار النظام المصرفي

تطرق الكاتب والخبير الإقتصادي Bill Holter بيل هولتر إلى هذا الموضوع الهام والخطير أثناء لقاء أجري معه في البرنامج الإذاعي الصباحي للمذيع Patrick Timpone باتريك تيمبوني

 وقد كان بيل هولتر يعمل في مجال الوساطة المالية بالتجزئة لمدة 23 عاما من ضمنها 12 سنة عمل كمدير لفرع A.G. Edwards اي جي ادواردز ، وكان قد أوائل من غادر وول ستريت في اواخر عام 2006 لتجنب الأزمة المالية المحتملة بسبب الالتزامات المتعلقة بإدارة أوراق الأصول ، ثم قام بالتقاعد وأنتقل هو وأسرته إلى كوستاريكا حيث عاش حتى عام 2011 ثم عاد إلى الولايات المتحدة ، وهو مشهور جدا خصوصا في المساهمة في لجنة العمل على منع الاحتكار الذهب (GATA) منذ 2007 إلى الوقت الحاضر، وهو يعمل حاليا كشريك مع Jim Sinclair جيم سينكلير في شركة Holter / Sinclair هولتر / سنكلير ، ويكتب أيضا في مايلز فرانكلين 2012-2015 ، ومما كتب – الحقيقة والعدالة (لم تعد) هي الطريقة الأمريكية

https://www.youtube.com/watch?v=fgAgGggedaQ

وقد تطرق في اللقاء إلى النقاط التالية :

– انهيار النظام المصرفي قادم ، وكيف يمكن أن ينهار بينما كل ما عليهم القيام به هو مجرد طبع النقود ؟
– موطن الضعف في النظام المصرفي هو مقدار الديون ، ثم تحدث عن مشكلة الديون في اليونان كنموذج
– ما هي المشتقات ، ولماذا هي قضية كبيرة ؟
– فقاعة السندات التقليدية : وارتفاع أسعار الفائدة تدل على أن أساس النظام بدأ يتهاوى
– أسهم شركات التعدين : إذا لم تفلس ،فإنها سوف تدار فقط على ارضها
– خصوصية الوظائف والعطلات المصرفية . يتم الأخذ بها ؟ وكيف يمكننا حماية أموالنا ؟
– عرض رأي بيل هولتر في العملات مقابل الذهب – عرض رأي بيل هولتر في الرسوم الجمركية ، حيث أنه يأخذ موقفا مختلفا جدا عن أندرو غوز
– هل يرى بيل هولتر طريقة أخرى أمام اليونان الهروب من عملة اليورو بدلا من الأوراق النقدية الأخرى؟
– الحل الأمثل بأن تصبح مكتفي ذاتيا وتتخلص من حاجتك للبنك

======================

 

ترجمة تقرير بعنوان / انهيار السوق العالمي يأتي فجأة عندما تفقد البنوك المركزية السيطرة

إن تخفيض الصين لقيمة العملة هي أحد إشارات نهاية اللعبة وترك أسواق الأسهم للانهيار تحت وطأة توقعات مستحيلة عندما شلت الأزمة المصرفية الأسواق العالمية منذ سبع سنوات، تدخلت البنوك المركزية لتكون الملاذ الأخير المقرضين ، وتم نقل قروض القطاع الخاص المسرفة إلى الميزانية العمومية للقطاع العام وجرى التوسع في طباعة العملات الورقية مما أعطى غرفة الاقتصاد العالمي فرصة للتعافي

الوقت الآن سرعان ما نفذ ، من الصين إلى البرازيل ، فقدت البنوك المركزية السيطرة ، وفي الوقت نفسه الاقتصاد العالمي يوشك على التوقف ، أنها ليست سوى مسألة وقت قبل أن تنهار أسواق الأوراق المالية تحت وطأة توقعاتهم السامية والتقييمات قياسية. مؤشر FTSE 100 قد تمحى الآن مكاسبه لهذا العام، ولكن هناك علامات الأمور قد تزداد سوءا كثيرا. أنها ليست سوى مسألة وقت قبل أن تنهار أسواق الأوراق المالية تحت وطأة توقعاتهم السامية والتقييمات القياسية.
1 – تباطؤ الاقتصاد الصيني كانت الصين المنقذ كبير للاقتصاد العالمي في عام 2008. وإطلاق حزمة من الحوافز غير مسبوقة أثارت طفرة الاستثمار في البنية التحتية.
سحب الطلب شره للسلع لتغذية طفرة البناء على طول الأسواق الناشئة للنفط والغنية بالموارد الطبيعية.
• امبروز ايفانز بريتشارد: لا يمكن أن تجازف الصين في التسبب في الفوضى العالمية بسبب انخفاض قيمة العملة
• لماذا الصين قد قللت من قيمة عملة الرنمينبي لقد وصل الاقتصاد الصيني الآن الى طريق مسدود. وتراجع النمو الاقتصادي أدناه 7PC لأول مرة منذ ربع قرن، وفقا للبيانات الرسمية. التي ربما تعني أن الاقتصاد الحقيقي هو أضعف بكثير. وقد انتهج بنك الشعب الصيني عدة تدابير لتعزيز الاقتصاد المتعثر. حيث تم خفض معدل الاقتراض خلال الأشهر ال 12 الماضية من 6PC إلى 4.85pc. فقد اختار خفض قيمة العملة ، مما يعني أن حقبة كبيرة من النمو الصيني يقترب بسرعة من نهاية اللعبة.

أظهرت بيانات للصادرات الركود 8.9pc في يوليو مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتوقع محللون الصادرات في الانخفاض 0.3pc فقط، لذلك كان هذا تفاوت ضخم.

سوق العقار والإسكان الصيني هو أيضا في حالة خطرة. فقد تراجعت أسعار المنازل بشكل حاد بعد عقود من النمو المطرد. بالنسبة للملايين الذين قاموا بتخزين واستثمار ثرواتهم في الممتلكات، فإنه سوف يواجه التعثر وعدم الاستقرار المقلق.

2 – انهيار السلع وقد أرسل التباطؤ في الصين موجات من الصدمة عبر أسواق السلع. حيث انخفض مؤشر بلومبرغ العالمية للسلع الأساسية، الذي يقيس أسعار 22 أسعار السلع الأساسية، إلى مستويات لم تشهدها منذ بداية هذا القرن. سعر النفط هو أنقى مقياس للنمو في العالم ، كما أنه هو الوقود الذي يحرك تقريبا جميع الصناعات والإنتاج في جميع أنحاء العالم. • أندرو كريتشلو: شركات النفط السفر عادت إلى أيام 1986 بحثا عن مستقبل وقد بدأ خام برنت، المؤشر العالمي على النفط، في انخفاض مرة أخرى بعد مسيرة قصيرة في وقت سابق من العام. انها تحوم الآن فوق أدنى مستوياتها في عدة سنوات في حوالي 50 $ للبرميل. خام الحديد هو المادة الخام الأساسية اللازمة لتغذية مصانع الصلب في الصين، وعلى هذا النحو هو مقياس جيد للطفرة البناء.

أيضا انخفض المؤشر سعر خام الحديد إلى 56 $ للطن، أي أقل من نصف في مستوى للطن الواحد 140 $ في يناير 2014.

3 – أزمة ائتمان في قطاع الموارد لقد ضخت مليارات دولار في صورة قروض من أسواق رأس المال العالمية لتمويل مناجم جديدة والتنقيب عن النفط حيث أصبحت هي الوسيلة مربحة فقط من أي وقت مضى بأسعارها المرتفعة. ومع ارتفاع أسعار النفط والمعادن بعد أن انهار، أصبحت كثير من هذه المشاريع هي الآن خاسرة. والقروض التي ضخت لدعم المشاريع هي الآن تغرق تحت الماء والمستثمرين قد لن ترى وتستفيد من أي عوائد. كما لا يوجد مكان قد رأى أكثر حدة من التنقيب عن النفط والغاز الصخري في الولايات المتحدة. بسبب تراجع أسعار النفط وتقليص الموارد المالية من الحفارين الولايات المتحدة. اثنين من أكبر مصدري السندات غير المرغوب فيها في السنوات الخمس الماضية ( موارد تشيسابيك وكاليفورنيا ) Chesapeake and California Resources ، شهدت قيمة سنداتهم تعثر في الأسواق الرأسمالية مما سبب موجة من الذعر الغير مسيطر عليه. مع تزايد احتياجات الديون إلى إعادة التمويل في السنوات المقبلة، هناك خطر من انتشار العدوى بسرعة.

4 – الدومينو تبدأ في الانخفاض لقد بدأت الدعائم الكبيرة لاقتصاد العالم الآن في الانخفاض. والصين تسير في الاتجاه المعاكس. وقد شلت الأسواق الناشئة التي تستهلك الكثير من منتجات الصين من قبل تخفيض قيمة العملة. بلدان بريكس الشهيرة من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، والتي كان من المفترض أن يمرر الغرب لها الشعلة للنمو الاقتصادي، هي في حالات متفاوتة من الفوضى.

  • هل يتجه الاقتصاد العالمي إلى انهيار آخر؟ وهناك ثلاث علامات يمكن ملاحظتها

  • المنظمين يمكن أن يكونوا هم مسؤولين عن الانهيار المالي المقبل

  • أسواق الأسهم العالمية تلقت ضربة من انخفاض تاريخي من قيمة الرنمينبي الصيني

لقد بدأت البنوك المركزية تفقد السيطرة بسرعة. فسوق الأسهم الصينية قد تحطمت بالفعل وتم تفادي الكارثة فقط من قبل الحكومة عند طريق شراء مليارات سهم. وكذلك أسواق الأوراق المالية في اليونان في حالة اضطراب كما يطحن الاقتصاد لوقف ويداعب البلاد مع طرد من منطقة اليورو. في وقت سابق من هذا العام، توافد المستثمرين إلى عملات الملاذ الآمن الفرنك السويسري ولكن كما انخفضت قيمة على 1.1 تريليون € برنامج التسهيل الكمي اليورو، اضطر البنك المركزي السويسري على التخلي عن ربط عملتها بالدولار لمدة أربع سنوات مقابل اليورو.

5 – أسواق الائتمان تتدحرج كما نفذت طلقات الرصاص من البنوك المركزية، أيضا أسواق الائتمان تسعى يائسة لإعادة تسعيرها للمخاطر. وقد عرضت بنوك لندن سعر الفائدة بين البنوك (ليبور)، وهو دليل على مدى قلق البنوك البريطانية عن إقراض بعضها البعض، والتي قد ارتفعت بشكل مطرد خلال الأشهر ال 12 الماضية. كجزء من هذه العملية هو العودة إلى تسعيره صحية طبيعية للخطر بعد ست سنوات من التحفيز النقدي غير عادية. لكن، وكما في أنظمة الإرسال الأساسية للإقراض بين البنوك تبدأ في اتخاذ سلالة، فمن الممكن تماما أن ست سنوات من الاعتماد على البنوك المركزية للحصول على أموال وترك نظام الائتمان غير قادر على التعامل معها. المستثمرين الائتمان غالبا ما يكونون بحال أفضل بكثير من خطر التسعير من المستثمرين في الأسهم. في الولايات المتحدة في حين أن S & P 500 (الخط البرتقالي) لا يزال يرتفع، فإن سوق الديون عالية الغلة قد بدأت بالفعل في الانخفاض بشكل حاد (الخط الأبيض).

6 – صدمة أسعار الفائدة لقد عقدت أسعار الفائدة عند أدنى مستوياتها في حالات الطوارئ في المملكة المتحدة والولايات المتحدة لنحو ست سنوات. فمن المتوقع أن تتحرك الولايات المتحدة أولا، مع معدلات تبدأ في الارتفاع من 0pc-0.25pc اليوم حول نهاية العام في الولايات المتحدة. وبعض المستثمرين قد بدأ بالفعل في شراء الدولار تحسبا لتعزيز عملة الولايات المتحدة المتوقع أن يتبع بعد وقت قصير من رفع أسعار UK

 7 – السوق الصاعدة تحتل المركز ثالث سوق الأوراق المالية في المملكة المتحدة في شهرها ال77 كسوق صاعدة، والتي بدأت في مارس 2009. وفقط في مناسبتين من مناسبات أخرى على مر التاريخ في السوق ارتفع لفترة أطول. هي واحد من الفترات التي سبقت إلى الانهيار العظيم في عام 1929 والآخر قبل انفجار فقاعة الإنترنت في أوائل 2000s. وكانت أسواق المملكة المتحدة مستفيدة من توسع ورقة التوازن الضخم في الولايات المتحدة. القاعدة النقدية في الولايات المتحدة هي مقياس لاوراق النقد والمسكوكات في التداول بالإضافة إلى الاحتياطيات لدى البنك المركزي، لديها أكثر من أربع مرات من حوالي 800M $ أكثر من 4 تريليونات $ منذ عام 2008. وقد كانت سوق الأسهم المستفيد المباشر من هذا المال، ولكن هذا النضال الآن يبدو أنه قد انتهى.

8 – المبالغة في تقدير قيمة الولايات المتحدة في الولايات المتحدة، المعدلة دوريا نسبة سعر السهم البروفيسور روبرت شيلر – أو شيلر CAPE – لS & P 500 المدرجات في 27.2، بعض 64pc أعلى من المتوسط ​​التاريخي 16.6. في ثلاث مناسبات فقط منذ 1882 أنه لم يكن العالي – في عام 1929 و 2000 و 2007.

 

المرجع /

Doomsday clock for global market crash strikes one minute to midnight as central banks lose control – Telegraph – http://www.telegraph.co.uk/finance/11805523/Doomsday-clock-for-global-market-crash-strikes-one-minute-to-midnight-as-central-banks-lose-control.html

======================

تعريف عام عن مفهوم الشميتا :

عام شميتا أو ( شميطاه ) باللغة العبرية : שְׁנַת שְׁמִיטָה هو مصطلح في الهالاخاه ( والتي هي الشريعة اليهودية )

ويشير إلى عام في التقويم اليهودي يحظر فيه الحراثة ، الزراعة ، شتل النبات وغيرها من الأعمال الزراعية، في منطقة الديار المقدسة كما تحددها الشريعة اليهودية. تتكرر ” عام شميتا ” كل 7 أعوام في التقويم اليهودي. ويحظر على اليهود المؤمنين أكل الخضروات والفواكه من محاصيل الحقول التابعة لليهود داخل الديار المقدسة، ولكنه يمكنهم الأكل من محاصيل الحقول التابعة لغير اليهود أينما كانت، أو من محاصيل حقول اليهود خارج الديار المقدسة.

تأمر الشريعة اليهودية بإلغاء جميع الديون المالية في “عام شميتا”، ولكن هذا الأمر لا ينفذ بشكل تام في أيامنا هذه إثر التغيير في طريقة إدارة الأموال. وفي أيامنا تسمح المطالبة بتسديد الديون المالية حتى بعد “عام شميتا” إذا وافق الجانبان على ذلك سلفا، أو إذا كان الدين جزء من صفقة وليس لأغراض خيرية.

ليس هناك إجماع لدى الحاخامين اليهود على حدود الديار المقدسة، وبينما يتفق جميعهم على أن مناطق الجليل ، جبل الكرمل ، جبال نابلس ، جبال القدس والخليل ، السهل الساحلي ما بين عكا ويافا ومنطقة بئر السبع هي داخل الديار المقدسة الخاضعة لتحظيرات “عام شميتا”، هناك خلاف بشأن مناطق هضبة الجولان، الجنوب اللبناني (جنوبي نهر الليطاني)، جنوبي النقب، وادي عربه وبعض المناطق شرقي نهر الأردن إذا كانت خاضعة لهذه التحظيرات. وفي أغلبية المناطق المختلف عليها لا توجد حاليا ممتلكات يهودية فلذلك أهمية الخلاف بشأنها قليلة.

هناك خلاف آخر بين الحاخامين على إمكانية بيع قطعة أرض زراعية لغير اليهود لفترة “عام شميتا” من أجل مواصلة الأعمال الزراعية وبيع محاصيلها لليهود. في نهاية القرن ال19 أقام بعض اليهود في فلسطين، أو المهاجرين إليها، تجمعات زراعية جديدة، حيث تواجدت لأول مرة في العصر الحديث تجمعات يهودية في منطقة الديار المقدسة كسبت رزقها من الزراعة فقط. في 1888 طالب المزارعين اليهود في فلسطين إيجاد حل ديني لمشكلتهم إذ خشوا من الجوع لو تمسكوا بتحظيرات “عام شميتا”. فسمح الحاخامون الصهيونيون لهؤلاء المزارعين اليهود ببيع أراضيهم لعرب مسلمين لفترة محدودة كي يستطيعوا المزارعين اليهود مواصلة الأعمال الزراعية من الناحية الدينية. وأثار هذا الحل خلافا بين الحاخامين الصهيونيين والحاخامين الحريبديين الذين رفضوه بشدة واعتبروا محاصيل الحقول المباعة بهذه الطريقة محظورة.

.

.

.

مع تحيات اخوكم / م. فايز الفرحان

باحث واستشاري في مجال هندسة الأنظمة التقنية و هندسة تطوير الأعمال

إدارة المشاريع ، الجيل الجديد من التدريب الإلكتروني التفاعلي

الموقع http://www.mbdle.com

المدونة ( مدونة نماء للجميع ) https://ihdsc.com/

.

.
.
🌺💐💐💐🌺

 

 

SHEMITAH EXPOSED , Financial Crisis Planned For September 2015 , shemitah

خدعوك فقالوا , شميتا , الشميتا , انهيار الاقتصاد الأمريكي , الأزمة المالية , التنظيف , القس الصهيوني , جوناثان كان , القس الصهيوني جوناثان كان , أقمار الدم الأربعة , أسواق المال , الأسواق المالية , البورصة , انهيار البورصة , البورصات , أسواق الأسهم , سوق الأسهم ,

, التقويم اليهودي , أسعار الفائدة , سعر الفائدة , سعر البترول , البترول , البترول والأسهم , أسعار البترول , فقاعة الإنترنت , أوراق النقد , التداول , البنوك المركزية , البنك المركزي , مؤسسة النقد العربي السعودي , هيئة سوق المال , الذهب , المعادن , الاستثمار , العملة , العملات , الائتمان , الدومينو , الصين , البنوك , المصارف , الصين , الاقتصاد الصيني , القروض , الفائدة , الفوائد , الربا , نتائج الربا , آثار الربا , الدين , الديون , التمويل , العقار , سوق العقار , أسواق العقار , أسعار العقار , الدولار , اليورو , الرنمينبي , المصرفية الإسلامية , الاقتصاد والدين , الدين والاقتصاد , نظام الاقتصاد الإسلامي , الاقتصاد الإسلامي , الدين والسياسة ,  فصل الدين عن السياسة ,

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: