Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2017/12/02

⛔#قد_يجهل_البعض⛔ منزلة الخالة وحقوق الخالة في الاسلام  وأن الخالة تأخذ منزلة الأم ولها حقوق الأم بما فيها حق الحضانة والكنية ، وتمتد إلى ابناء الأبناء خالة لجميع الفروع

منزلة الخالة وحقوقها في الاسلام

الخالة في الإسلام لها منزلة الأم ولها حقوق الأم ولها حق الحضانة والكنية ، وتمتد لتشمل ابناء الابناء

🔮 الخالة في الاسلام لها منزلة الأم في استحقاق الحضانة وفي البر والإكرام والصلة
كما روى أبو داود عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنّه قَالَ : ( الْخَالَةُ بِمَنْزِلَةِ الْأُمِّ ) صححه الألباني في “صحيح أبي داود”

🔮 بر الخالة والإحسان إليها من فضائل الأعمال ومن مكفرات الذنوب .

عَنْ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي أَصَبْتُ ذَنْبًا عَظِيمًا فَهَلْ لِي تَوْبَةٌ؟ قَالَ: (هَلْ لَكَ مِنْ أُمٍّ؟) قَالَ: لَا، قَالَ: (هَلْ لَكَ مِنْ خَالَةٍ؟) قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: (فَبِرَّهَا).
وصححه الألباني في “صحيح الترغيب”

🔮 تكنية الخالة باسم ابن الأخت ، لذلك تكون الخالة بمنزلة الأم ، ويجب معاملة الخالة بالبر والإحسان كما يعامل أمه

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، أَنَّهَا قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كُلُّ صَوَاحِبِي لَهُنَّ كُنًى، قَالَ: (فَاكْتَنِي بِابْنِكِ عَبْدِ اللَّهِ) يَعْنِي ابْن اخْتُهَا ، فَكَانَتْ تُكَنَّى بِأُمِّ عَبْدِ اللَّهِ .
وعبد الله ، هو عبد الله بن الزبير ، ابن أختها أسماء ، رضي الله عنهم جميعا

🔮 خالة الرجل من جملة محارمه ، فيجوز له أن يكون محرم لها في السفر وأن يخلو بها وتكشف أمامه كما تفعل الأم أمام أبنائها

🔮 كل خالة شخص أو عمة شخص هي خالة له ولجميع ذريته ، وعمة له ولجميع ذريته ، فعمة أبيك عمة لك ، وخالة أبيك خالة لك ، وكذلك عمة أمك وخالتها

قال الشيخ ابن عثيمين :
واعلم أن كل خالة لشخص أو عمة فهي خالة له ولمن تفرع منه ، وعمة له ولمن تفرع منه ، فعمة أبيك عمة لك ، وخالة أبيك خالة لك ، وكذلك عمة أمك عمة لك ، وخالة أمك خالة لك . وكذلك عمات أجدادك أو جداتك عمات لك ، وخالات أجدادك أو جداتك خالات لك اهـ “فتاوى إسلامية” (3/131) .

وسئل الشيخ ابن عثيمين أيضاً :

هل يجوز للمرأة أن تكشف على عم أمها أو خال أمها أو عم أبيها أو خال أبيها ؟ أي هل يعد هؤلاء الأشخاص من المحارم ؟

فأجاب : نعم ، إذا كان لأم المرأة أو أبيها عم شقيق أو من الأب أو من الأم أو لها خال كذلك فإنه يكون من محارم المرأة ، لأن عم أبيك عم لك ، وخال أبيك خال لك ، وكذلك عم أمك وكذلك خالها من النسب فإنه يكون عماً أو خالاً لك اهـ

https://islamqa.info/ar/229817
.
https://islamqa.info/ar/34791
.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: