Posted by: Fayez ALFarhan ALanazi | 2018/04/06

هل تتبع ( فضيحة الفيسبوك ) فضيحة تويتر الواتساب السناب شات الانستغرام ، وهل ننجح في استثمار كارثة ( فضيحة الفيسبوك ) في كشف حجم الأزمات التي تنتظرنا جميعا ، فضيحة فيسبوك وتراشق الاتهامات مع شركة أبل يكشف أننا جميعا وقعنا في الفخ

هل تتبع ( فضيحة الفيسبوك ) فضيحة تويتر الواتساب السناب شات الانستغرام ، وهل ننجح في استثمار كارثة ( فضيحة الفيسبوك ) في كشف حجم الأزمات التي تنتظرنا جميعا ، فضيحة فيسبوك وتراشق الاتهامات مع شركة أبل يكشف أننا جميعا وقعنا في الفخ

زاد من حجم الفضيحة الكارثي لفضيحة بيانات المستخدمين ظهور فضيحة قيام شركة الفيسبوك بحفظ حتى المقاطع والصور التي يحذفها المستخدمين

واثبتت الفضيحة كيف يتم فلترة وتحليل ميول واهتمامات كل مستخدم ثم يتم تصنيف كل مستخدم ثم (بيع البيانات) والمتاجرة في خصوصيات المستخدمين الى ما يفترض ان يكون جهات التسويق بينما قد تكون مراكز لدراسة وقياس الرأي العام ومعرفة انسب الطرق للتأثير عليه

وقد كشف موقع فيسبوك الرسمي عن )رقم جديد( يبلغ حوالي 87 مليون مستخدم التي تتعلق في فضيحة اختراق بيانات الفيس بوك، وهذا الرقم يزيد عن الرقم المعلن سابقا

بينما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن وجود 1.1 مليون مستخدم من بريطانيا وحدها تم استهداف بياناتهم من جانب الشركة الأمريكية

ويعد هذا الأسبوع أسود في تاريخ فيسبوك حيث بلغت خسارت شركة الفيسبوك حوالي 58 مليار دولار

من إيجابيات فضائح الشركات المتنافسة

أنها تمثل ( الكشف الذاتي أو المحاسبة الذاتية الداخلية ) التي لا تستطيع حتى الجهات الرسمية أن تقوم فيه ضد تلك الشركات

انها (هدية من السنن الإلهية ) تماما كما يحدث في الفضائح والتراشق الإعلامي الذي يحدث بين الرقصات والممثلين والممثلات والمطربين والمطربات و( الفاشنيستات أو الفانشيستات )

ولا يتوقف الأمر عند الجهات الرسمية، بل حتى الاعلام يتوقف أمامها حتى لا يدخل في المشاكل والشكاوي القانونية

لذلك تتدخل العناية الإلهية وتجعلهم يكشفون الخفايا والأسرار التي تظهر الحقائق للجميع وامام الجميع ، وما خفيّ حتما سيكون أدهى وأمرّ

قال مارك زوكربيرغ ( مؤسس ومالك فيسبوك ) في محاولته ليرد الصفعة لـ” شركة أبل “: ما تفعلوه سخيف وضحل ، لأن نموذج دورة العمل والأعمال لديهم أيضا لا تقوم فقط على مبدأ جمع البيانات ، بل وتقوم على مراقبة وترصد جميع المعلومات عن المستخدمين، ثم تقوم بعملية بيعها إلى المعلنين لاستخدامها في عمليات حملات تسويق المنتجات أو بيعها إلى أي جهات أخرى قد تسيء توظيفها في أغراض تخدم أهدافها الخاصة

حيث يتم بيع البيانات وما يلحق بها من معلومات مثل ( تتبع مواقع الأماكن والشوارع التي يتم زيارتها ، الصور الملتقطة ، الصور الصادرة والواردة ، المكالمات والرسائل الصادرة والواردة ، إمكانية التحكم في تشغيل الكاميرا والميكرفون ، الروابط التي يتم زيارتها ، نوعية ومصادر المقاطع التي يتم مشاهدتها)

ويتم استخدام البيانات والمعلومات في قواعد مناجم البيانات من خلال أنظمة التنجيم والتنقيب التي تعمل عمليات الفلترة والدراسة والتحليل ثم التصنيف وعمل الأرشفة الإلكترونية لها

ويستعد مؤسس فيسبوك حتى يدلي بشهادته أمام الكونغرس بعد فضيحة تسريب البيانات ، في قضية تسريب بيانات شخصية للملايين من مستخدمي الموقع لشركة Cambridge Analytica

وقد جاء هذا التصريح في حديث تلفزيوني على شبكة قناة “إم إس إن بي سي” التي تعتبر من أكبر شبكات التلفزيون الأميركية ، وكذلك أعلن في بودكاست قارب حوالي الـ 50 دقيقة، وتحدث فيه زوكربيرغ بكل صراحة عن أزمة ” الفيس بوك ” إلى موقع شركة الإعلام الأميركية “vox” وهاجم خلال اللقاء ” شركة آبل ” واتهمها بخدمة الأغنياء فقط ووصف سياسة ” شركة آبل ” بالضحالة والابتعاد عن المصداقية والحقيقة ، وانهم يقدمون خدمات مرتفعة الثمن

وأضح أن الفيسبوك تعمل على تقديم خدمات لكافة الشرائح والطبقات وتربط كافة البشر في هذا العالم، لذلك لابد من دفع ضريبة وتكاليف هذه الخدمات من خلال التنازل عن حق المستخدم في الخصوصية حتى يمكن الاعتماد على ( الإعلانات وحملات التسويق ) التي تدفع تكلفة وصول ومشاركة المعلومات والخدمات إلى الجميع ومع الجميع

تعتمد جميع الشركات في أنها تريد من المستخدم أن يدفع الثمن ، ولكن لكل شركة طرق وتقنيات، وقد قال جيف بيزوس (وهو المدير التنفيذي لشركة أمازون) حين تم إطلاق أحد أجهزة كيندل ” قارئ الكتب الشهير من شركة أمازون ” : ( هناك شركات تعتمد وتعمل بقوة حتى تجعل المستخدم يدفع أكثر، وهناك شركات تعمل بقوة على أن يدفع المستخدم أقل ) ، وأيضا نضيف أن هناك شركات تجذب الجميع من خلال ما يظهر أنه من الخدمات المجانية لكن يتم تحصيل المقابل عن طريق بيع المعلومات والبيانات

والمضحك هو قول زوكربيرغ في رده على همزات ( شركة آبل ) : أعتقد أنه من المهم ألا نصاب جميعا بـ ” متلازمة ستوكهولم “، ومن السخافة أن نترك الشركات التي تعمل وتهتم فقط من أجل جني أموال أكثر، وفي نفس الوقت تحاول إقناع الآخرين بأنها تعتني بهم بينما هي تستغلهم

وتشبيه علاقة شركة آبل مع المستخدمين ب/ متلازمة ستوكهولم هي حالة شعورية تنتاب الرهائن وتجعلهم نفسيا يعتمدون أكثر على خاطفيهم في استراتيجية البقاء على الحياة طوال فترة الأسر بدلا من إيجاد طرق وحلول أخرى

مؤسس فيسبوك يدلي بشهادته أمام الكونغرس بعد فضيحة تسريب البيانات

وقد وافق مارك زوكربيرغ مؤسس ومالك ” الفيس بوك ” على الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس في 11 أبريل ، وذلك في التحقيقات حول فضيحة تسريب بيانات شخصية للملايين من مستخدمي الموقع إلى شركة Cambridge Analytica

وقد قال ( رئيس لجنة التجارة والطاقة في مجلس النواب الأمريكي ) غريغ والدن: “سوف تكون جلسة الاستماع هذه فرصة هامة ليتم تسليط الضوء على المسائل الهامة التي تتعلق حول انتهاك حقوق خصوصية بيانات المستخدمين حتى يتم مساعدة الأمريكيين على تحسين فهم ماذا يحدث البيانات الشخصية والمعلومات الخاصة بهم الموجودة في الإنترنت

وقد تم اتهام شركة Cambridge Analytica التي استعانت بخدماتها حملة دونالد ترامب الانتخابية عام 2016 في الحصول على البيانات الشخصية لحوالي خمسين مليون مستخدم من مستخدمي فيسبوك بطريقة غير قانونية ومن دون علمهم، وذلك بهدف دراسة وتحليل الميول السياسية للناخبين ، وكذلك البيانات المسربة من الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وذكرت بي بي سي العربية أن فضيحة اختراق بيانات فيسبوك قد طالت حوالي 87 مليون مستخدم بحسب الرقم الذي كشف عنه موقع فيسبوك ، والذي قال أن حوالي 87 مليون مستخدم قد تضرروا من قضية فضيحة اختراق البيانات التي حصلت عليها شركة كامبردج أناليتيكا للاستشارات، والاشكالية أن الرقم يزيد بكثير عما تم إعلانه سابقا.

وقد فجر هذه الفضيحة محلل البيانات الكندي كريستوفر وايلي ، حين أعلن عن اختراق بيانات المستخدمين على فيسبوك في شهر مارس الماضي، وقال إن شركة كامبردج أناليتيكا حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم تم الاستعانة بها لصالح الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب في 2016 ، وقد اعترفت لاحقا ( شركة فيسبوك ) بهذا الأمر من خلال من نشر مدير التكنولوجيا في فيسبوك مايك شكرويبر تفاصيل اختراق بيانات المستخدمين على مدونة الشركة في تلك الفترة

وقالت الناطقة والمتحدثة الرسمية باسم مكتب مفوض المعلومات التابع للبرلمان في بريطانيا في معرض تصريحات لقناة بي بي سي إنهم يعملون حاليا على تقييم وفحص الأدلة الموجودة قبل اتخاذ القرار حول الخطوة التالية تجاه شركة الفيسبوك

وقد ذكرت القناة أن فيسبوك تواجه انتقادات حادة بعد أن تبين أنه كان على علم منذ سنوات بحصول شركة كامبردج أناليتيكا على بيانات ملايين مستخدميه، لكنها اعتمدت على شركة مقرها لندن لإثبات أنها قد حذفت المعلومات ، وقد حاولت كامبردج أناليتيكا تبرأة ساحتها بحجة إنها قد اشترت المعلومات من منشئ تطبيق This Is Your Digital Life دون معرفة أنه تم الحصول عليه بطريقة غير صحيحة ، ثم ذكرت الشركة إنها حذفت جميع البيانات بمجرد علمها بملابسات الموقف ، ولكن أظهرت قناة نيوز أن بعض البيانات المعنية التي ما زالت قيد التداول على الرغم من إصرار الشركة على أنها دمرت المادة

وقد تراجعت قيمة شركة أسهم فيسبوك وفقدت أسهمها الكثير من قيمتها منذ الإعلان عن الفضيحة الأخيرة خلال الأسابيع الماضية حيث تبلغ قيمة خسارتها حوالي 58 مليار دولار

وذكرت سكاي نيوز العربية أن فيسبوك يعتذر عن ( فضيحة الفيديو) .. ويقدم مبرراته ، بعدما تبين أن منصة التواصل الاجتماعي تحتفظ بمقاطع فيديو التي سجلها المستخدمون ثم يقومون بحذفها دون أن يشاركوها على صفحاتهم

وبرر الفيس بوك أن هناك ثغرة أدت إلى احتفاظ الموقع بنسخ من مقاطع الفيديو، في الرد على المستخدمين الذين وجدوا أن مقاطع محذوفة قبل عدة أعوام ما زالت في سجلهم

كما حذر بعض خبراء التقنية أن الفيسبوك يحتفظ في الأرقام المسجلة في هاتف المستخدم وأيضا يسجل سجل المكالمات التي أجراها المستخدم والرسائل التي بعث بها

أخوكم / فايز الفرحان العنزي

باحث واستشاري في مجال التقنية

وتطوير حلول الاعمال والمنتجات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: